مُفاجأة غير متوقعة لكل الكويتيين والعراقيين.. هذا ما سيحدث بعد شهر رمضان الكريم !! (تفاصيل مثيرة)

مُفاجأة غير متوقعة لكل الكويتيين والعراقيين.. هذا ما سيحدث بعد شهر رمضان الكريم !! (تفاصيل مثيرة)

فريق بلكونة

2023/03/10, 12:45 ص

كشف السفير العراقي لدى الكويت المنهل الصافي، عن موعد انعقاد جلسة مباحثات ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، مشيداً بدعم الدولة الخليجية لبغداد في مواجهة تنظيم "داعش".

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الجريدة" الكويتية، الأربعاء، جاء ذلك في تصريح أدلى به الصافي بعدما ترأس وفد بلاده في الاجتماع الذي عقدته وزارة الخارجية الاثنين الماضي.

وحول ما إذا كان هناك جديد في المباحثات بين الكويت والعراق بخصوص استكمال ترسيم الحدود البحرية بينهما، ما بعد النقطة 162، بيّن أن "بغداد استضافت الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الفنية والقانونية لاستكمال ترسيم الحدود البحرية بعد العلامة 162، حيث ترأس الوفد الكويتي نائب وزير الخارجية منصور العتيبي".

وأشار إلى أن "ما تحقق خلال هذه الاجتماعات كان خطوات أولية لتبادل وجهات النظر وتبادل الطروحات ولوضع خريطة طريق عمل يُبنى عليها مستقبلاً".

وبشأن موعد انعقاد اجتماعات اللجنة العراقية - الكويتية المشتركة في دورتها السادسة بالكويت، قال الصافي إنها ستكون "بعد عيد الفطر المبارك".

وأضاف: "استعرضنا ما قام به العراق من جهود لمحاربة ما تبقى من فلول هؤلاء الإرهابيين، ونعمل على وضع برامج إعادة تأهيل لعوائل الإرهابيين العراقيين، ودعوة المجتمع الدولي لتحمّل مسؤوليته لاسترجاع الإرهابيين الموجودين في العراق، وكذلك استرداد عوائلهم الذين يقدّر عددهم بأكثر من 1650 عائلة".

ولفت إلى أن "تنظيم داعش كان يحتوي مسلحين من أكثر من 125 جنسية، ولابد أن تتحمل هذه الدول مسؤوليتها لإعادتهم".

وفي شأن دعم الكويت للعراق في هذا المجال، قال الصافي: "الكويت ومنذ اليوم الأول كانت ولا تزال الداعم الأكبر لجميع الجهود، ووفّرت كثيراً من الدعم اللوجيستي والمادي للمساعدة على توفير ما يلزم لمحاربة داعش".

وبيَّن أن الكويت "الآن لديها برنامج يقدم إلى الدول الراغبة في إعادة مواطنيها من المقاتلين وعائلاتهم، توفير النقل لهم، إضافة إلى أمور كثيرة، وهي الآن بانتظار من يتقدم لها بطلب في هذا المجال".

وبخصوص قرار الحكومة العراقية تمديد العمل بدخول مواطني دول مجلس التعاون إلى العراق من دون تأشيرة، قال إن "هذا القرار استمرار لتسهيل دخول مواطني دول المجلس بشكل عام والكويتيين بشكل خاص، بهدف تنشيط السياحة بجميع أنواعها، سواء العائلية أو الدينية أو التجارية".

وبيّن أن "أكثر من 70 ألف سائح خليجي زار العراق خلال الشهرين الماضيين، معظمهم من الكويت".

جدير بالذكر أن عدداً من القضايا ما زال عالقاً بين العراق والكويت على أثر الغزو العراقي في 1991، يسعى البلدان إلى التوصل لحل لها، أبرزها ترسيم الحدود البحرية.

وآخر لقاء عقدته اللجنة الفنية الكويتية - العراقية المشتركة، وهو الخامس، كان في العاصمة العراقية بغداد، يوم 19 فبراير 2023، وتضمن "مواصلة الحوار المشترك في الجوانب الفنية والقانونية لترسيم الحدود البحرية لما بعد العلامة (162)".

واتفق الطرفان على "مواصلة الحوار البنّاء بين الجانبين، في إطار تعزيز العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

مقالات متعلقة عرض الكل